القائمة الرئيسية

الصفحات

علي قدر أهل العزم تأتي العَزائِمُ

علي قدر أهل العزم تأتي العَزائِمُ






قصيدة المتنبي علي قدر أهل العزم


















             

 قال أبو الطيب المتنبي
 
 يمدح سيف الدولة بعد بنائه ثغر الحدث 

   سنة334هـ 

         علي قــــــدر أهـــــــل العـــزم

تمهيد وتقديم للحدث الكبير


          عَـي قَدْرِ أهْـلِ العَـزْم تأتي العَـزائِمُ
        
           وَتأتي علـى قَدْرِ الكِـرامِ المَـــكارم

            
            وَتَعْظُـمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها 
       
           وَتَصْغُرُ في عَين العَظـيمِ العَظـائِمُ


           يُكَـلّفُ سيــفُ الدّوْلَةِ الجيشَ هَمهُ
        
          وَقـدعَجِزَتْ عنهُ الجيوشُ الخضارمُ


          وَيَطـلُبُ عندَ النّاسِ ما عندَ نفسِه

        وَذلكَ ما لا تَدّعيهِ الضّـــــــرَاغِمُ


         يُفَـدّي أتَمُّ الطّيـرِ عُمْراً سِـلاحَهُ
         
        نُسُـورُ الفَلا أحداثُها وَالقَشــــاعِمُ


       وَمـــا ضَـرّها خَـلْقٌ بغَيرِ مَخالِبٍ
        
     وَقَـدْ خُلِقَتْ أســـيافُهُ وَالقَـــــوائِمُ


       هَلِ الحَـدَثُ الحَمـراءُ تَعرِفُ لوْنَها 
     
     وَتَعْـلَـمُ أيُّ السّـاقِيَيْنِ الغَمَـــــائِمُ



      سَـقَتْها الغَمَـامُ الغُـرُّ قَــبْلَ نُزُولِهِ
           
      فَلـمّا دَنَا مِنـها سَـقَتها الجَماجِـمُ


         بَنَاهَا فأعْلى وَالقَنَا يَقْـرَعُ القَنَا    
    
     وَمَوْجُ المَنَايَا حَـوْلَها مُتَلاطِــمُ


      وَكانَ بهَا مثْلُ الجُنُـونِ فأصْـبَحَتْ 
       
      وَمِـنْ جُثَثِ القَتْـلى عَلَيْها تَمـائِمُ


     طَـريدَةُ دَهْـرٍ سـاقَها فَرَدَدْتَـهَا
          
      على الدّينِ بالخَطّيّ وَالدّهْرُ رَاغِـمُ


      تُفيتُ اللّيـالي كُلَّ شـيءٍ أخَـذْتَهُ
         
       وَهُــنّ لِمَا يأخُـذْنَ منكَ غَـوَارِمُ


        إذا كانَ ما تَنْوِيهِ فِعْـلاً مُضارِعاً 
     
        مَضَي قبـلَ أنْ تُلقى علَيهِ الجَـوازِمُ


     وكـيفَ تُرَجّي الرّومُ والرّوسُ هدمَها
    
       وَذا الطّـعْنُ آسـاسٌ لـها وَدَعائِمُ


            وَقَد حـاكَمُـوهَا وَالمَنَايَا حَـوَاكِـمٌ     
    
       فَما ماتَ مَظلُومٌ وَلا عاشَ ظـالِمُ


      أتَوْكَ يَجُـرّونَ الحَـديدَ كَأَنَّمــاْ 
            
       سَــرَوْا بِجِيَادٍ ما لَـهُنّ قَــوَائِمُ


      إذا بَرَقُـوا لـم تُعْرَفِ البِيضُ مـنهُمُ 
      
      ثِيابُهُمُ مـن مِـثْلِها وَالعَــمَـائِمُ

وصف جيش سيف الدولة


     خميسٌ بشــرْقِ الأرْضِ وَالغرْبِ زَحْفُهُ
   
  وَفــي أُذُنِ الجَــــوْزَاءِ منهُ زَمَـازِمُ


  تَجَمّعَ فيهِ كـــــلُّ لِسْــــنٍ وَأُمّـــــةٍ 
              
  فَمـا يُفْـــهِمُ الحُـــدّاثَ إلاّ الترَاجِـمُ


 فَـلِلّهِ وَقْـــتٌ ذَوّبَ الغِــشَّ نَارُهُ

                
   فَلَــمْ يَبْقَ إلاّ صَارِمٌ أوْ ضُـبارِمُ


    تَقَطّعَ ما لا يَقْطَعُ الدّرْعَ وَالقَـــنَا   
    
   وَفَـرّ منَ الفُرْسانِ مَنْ لا يُصـادِمُ


مدح سيف الدولة

 وَقَفْتَ وَما في المَوْتِ شكٌّ لوَاقِفٍ
  
 كأنّكَ في جَـفنِ الـرّدَى وهْوَ نائِمُ


   تَمـرّ بكَ الأبطالُ كَلْمَـى هَـــزيمَةً   
    
  وَوَجْهُكَ وَضّــاحٌ وَثَغْرُكَ باســمُ


      تجاوَزْتَ مِـقدارَ الشّجاعَةِ والنُّهَى 
   
   إلى قَـوْلِ قَـوْمٍ أنتَ بالغَيْبِ أعـلِمُ


       ضَمَمْتَ جَناحَيهِمْ علـــى القلبِ ضـمّةً  
   
تَمُـوتُ الخَـــوَافي تحتَها وَالقَـــوَادِمُ


 بضـرْبٍ أتَى الهـاماتِ وَالنّصرُغَـــائِبٌ
      
وَصَـارَ إلى اللّبّاتِ وَالنّـصـــرُ قَـــادِمُ


 حَقَـــرْتَ الرُّدَيْنِيّاتِ حـتى طَرَحـتَها
     
 وَحتى كـأنّ السّـيفَ للرّمحِ شـاتِمُ


 وَمَنْ طَـلَبَ الفَــتْحَ الجَـليلَ فإنّمَا

  
 مَفـاتِيحُهُ البِيضُ الخِفافُ الصـوَارِمُ


       نَثَرْتَهُــمُ فَــوْقَ الأُحَـــيْدِبِ كُـــــلّهِ         
  
  كمَـا نُثِرَتْ فَوْقَ الـرُوسِ الدّراهــمُ


      تدوسُ بكَ الخـــيلُ الـوكورعلى الذُّرَى
    
   وَقــد كثرَتْ حَوْلَ الوُكورِالمَطاعِمُ


      تَظُــنّ فِـراخُ الفُـتْخِ أنّكَ زُرْتَـهَا
              
 بأُمّاتِها وَهْـيَ العِتاقُ الصّـــلادِمُ


إذا زَلِــقَتْ مَشّــيْتَهــا ببُطـــونِهَا
            
 كمَــا تَتَمَشّــى في الصّعيدِ الأراقِـمُ


     أفي كُـــلّ يَوْمٍ ذا الدُّمُسْـتُقُ مُـقـدِمٌ 

    قَفَاهُ على الإقْـدامِ للـوَجْهِ لائِمُ


       أيُنكِرُ رِيحَ اللّـيثِ حتى يَذُوقَـهُ     
  
     وَقـد عَرَفــتْ ريحَ اللّيوثِ البَهَائِمُ


    وَقـد فَجَعَتْهُ بابْنِهِ وَابنِ صهْرِهِ

     وَبالصـهْرِ حَمْلاتُ الأميرِ الغَوَاشِمُ


      مضَى يَشكُرُ الأصْحابَ في فوْته الظُّبَى

     لِمَا شَغَلَتْهَا هـامُهُمْ وَالمَـعاصِمُ


    وَيَفْهَمُ صَـوْتَ المَشـرَفِيّةِ فـيهِمِ
       
      على أنّ أصْـواتَ السّــيوفِ أعَاجِمُ


   يُسَرّ بمَا أعْطاكَ لا عَنْ جَـهَالَةٍ 
         
    وَلكِنّ مَغْـنُوماً نَجَـا مـنكَ غـانِمُ


   وَلَـسْتَ مَـليكاً هـازِماً لِنَظِـيرِهِ
            
    وَلـكِـنّكَ التّوْحـيدُ للشّـرْكِ هَـازِمُ

مبالغات الشعراء

    تَشَـرّفُ عَـدْنانٌ بـــــهِ لا رَبيعَــةٌ        
         
  وَتَفْتَخِـرُ الـدّنْيا بهِ لا العَـوَاصِمُ


    لَكَ الحَمدُ في الدُّرّ الـذي ليَ لَـفظُهُ
    
 فـــــإنّكَ مُــــعْطيهِ وَإنّــيَ نَاظِـمُ


      وَإنّي لَتَعْـدو بي عَطَايَاكَ في الوَغَى

فَـلا أنَـا مَذْمُـومٌ وَلا أنْتَ نَادِمُ

          عَلى كُلّ طَـيّارٍ إلَيْهَـا برِجْـــــلِهِ        
          
  إذا وَقَعَتْ في مِسْمَـعَيْهِ الغَمَاغِمُ


  ألا أيّهـا السّـيفُ الذي لَيسَ مُغمَـداً

 وَلا فـيهِ مُرْتابٌ وَلا مـنْهُ عَاصـمُ



    هَنيئاً لضَرْبِ الهَـامِ وَالمَـجْدِ وَالعُلَى

  راجِـــيكَ وَالإسْـلامِ أنّكَ سـالِمُ



   وَلِم لا يَقي الرّحـمنُ حدّيك مـا وَقى

    وَتَفْـليقُهُ هَـــامَ العِــــدَى بكَ دائِـــمُ







reaction:

تعليقات