القائمة الرئيسية

الصفحات

تجويد القرآن :الألف التي تكون في أوائل الأسماء

تجويد القرآن :الألف التي تكون في أوائل الأسماء





الألفات التي تكون في أوائل الأسماء












الألف في أول الأسماء وهي أربعة أقسام:

 القسم الأول:

 ألف الوصل، وتأتي في تسعة مواضع: ابن، وابنة، واثنين، واثنتين، وامرئ وامرأة، واسم، واست.

فهذه الثمانية تكسر الألف فيهن في الابتداء، وتحذف في الوصل.


وأما الألف التاسعة فهي التي تدخل مع لام المعرفة، وهي مفتوحة في الابتداء.


[وأما العاشرة فهي وايم الله في القسم، وتبتدئ بالفتح أيضاً] .


أما الثمانية فتمتحن بأن لا توجد في التصغير.

والألف التاسعة تمتحن بأن تسقطها من الإسم وتنونه، فإن وجدتها لا يحسن دخولها عليه مع التنوين فهي ألف وصل.


القسم الثاني:

 ألف الأصل:

 وتعرفها بأن تجدها فاء من الفعل، ثابتة في التصغير،

 وتأتي في الأسماء على ثلاثة أضرب:

 مضمومة، نحو قوله: {قل أذن} و {أخت هارون} .

ومفتوحة، نحو قوله: {ما كان أبوك} .

ومكسورة، نحو قوله: {إصري} .

فهذه الألف تبتدئ بها كما تصل

القسم الثالث: 

ألف القطع:

 وتأتي في الأسماء المفردة، وتعرفها بثباتها في التصغير، وبأن تمتحنها فلا تجدها فاءً ولا عيناً ولا لاماً، مثال ذلك {الله أحسن الخالقين} ، وبهذا فارقت ألف الوصل.

والوجه الثاني أن تكون في أوائل الجمع، وتعرفها بأن يحسن دخول الألف واللام عليها، ولا تكون فاءً ولا عيناً ولا لاماً، مثال ذلك قوله: {مختلف ألوانها} .

القسم الرابع: 

ألف الاستفهام:

 وامتحانها مثل ألف الاستفهام في الأفعال، والله المستعان


المصادر:-


الكتاب: التمهيد في علم التجويد

المؤلف: شمس الدين أبو الخير ابن الجزري، محمد بن محمد بن يوسف (ت ٨٣٣هـ)

تحقيق: الدكتور على حسين البواب

الناشر: مكتبة المعارف، الرياض

الطبعة: الأولى، ١٤٠٥ هـ - ١٩٨٥ م





reaction:

تعليقات