القائمة الرئيسية

الصفحات

النحو الوافي :علامات البناءوالإعراب الأصلية والفرعية

علامات البناء والإعراب الأصلية والفرعية

العلامات الأصلية والفرعية للبناء والإعراب


للبناء أنواع أصلية، وأخرى فرعية تنوب عنها.

علامات البناء الأصلية أربعة:

  1.  السكون وهو أخفها. يدخل أقسام الكلمة الثلاثة؛ فيكون فى الاسم؛ مثل: كَمْ، ومَنْ. ويكون فى الحرف مثل: قدْ، وهلْ. ويكون فى الفعل بأنواعه الثلاثة؛ فى الماضى المتصل بضمير رفع متحرك،أو بنون النسوة، مثل: حضرْتَُِ (بفتح التاء، وضمها، وكسرها) حضرْنا - النسوة حضرْن. وفى الأمر المجرد صحيح الآخر؛ مثل: اجْلسْ واكتبْ وفى المضارع المتصل بنون النسوة: مثل: الطالبات يتعلمْن ويعلمْن 
  2.  الفتح، ويدخل أقسام الكلمة الثلاثة، فيكون فى الاسم؛ مثل: كيفَ وأينَ. ويكون فى الحرف؛ مثل: سَوْفَ، وثُمَّ. ويكون فى الفعل بأنواعه الثلاثة؛ فى الماضى المجرد؛ مثل: كتَبَ، نَصَر، دعا. والفتح فى:: "دعا" وأمثالها - مما هو معتل الآخر بالألف - يكون مقدراً.
    وفى المضارع والأمر عند وجود نون التوكيد فى آخرهما؛ مثل: والله لأسافرَن فى طلب العلم. سافرَن - يا زميل - فى طلب العلم. 
  3.  الضم، ويدخل الاسم والحرف، دون الفعل، فمثال الاسم: حيثُ، والضم فيه ظاهر. وقد يكون مقدرًا فى مثل: "سيبويه" عند النداء: تقول: يا سيبويهِ؛ فهو مبنى على الكسر لفظًا، وعلى الضم تقديراً فى محل نصب فى الحالتين. ومثال الحرف: "منذُ" (على اعتبارها حرف جر).أما الضم فى آخر الفعل فى مثل: الأبطال حضرُوا فليس بأصلىّ، وإنما هو ضم عارض لمناسبة الواو - كما سبق-.

  4. الكسر. ويدخل الاسم والحرف، دون الفعل أيضًا؛ فمثال الاسم: هؤلاءِ. ومثال الحرف: باء الجر فى "بِك"

علامات البناء  الفرعية التى تنوب عن الأصلية أشهرُها خمس:


  1. ينوب عن السكون حذفُ حرف العلة من آخر فعل الأمر المعتل الآخر؛ مثل الفعل: اخْشَ، وارمِ، واسْمُ؛ فى نحو: اصفحْ عن المعتذر لك،واخْشَ أن يقاطعك، وارمِ من ذلك إلى كسب مودته، واسْمُ بنفسك عن الصغائر.وينوب عن السكون أيضًا حذف النون فى فعل الأمر، المسند للألف الاثنين، أو واو الجماعة، أو ياء المخاطبة، مثل: اكتبا-، اكتبوا، اكتبى.
  2. وينوب عن الفتح الكسرةُ فى جمع المؤنث المبنى، الواقع اسم "لا" النافية للجنس. نحو: لا مهملاتِ هنا (وفى هذا نيابة عن حركة بناء عن حركة أخرى).وينوب عن الفتح أيضًا الياء فى المثنى المبنىّ، وفى جمع المذكر المبنىّ، إذا وقع أحدهما اسم: "لا" النافية للجنس، نحو: لا غائبَيْن. ولا غائبِينَ هنا (هذه نيابة حرف عن حركة بناء).
  3. وينوب عن الفتح أيضًا الياء فى المثنى المبنىّ، وفى جمع المذكر المبنىّ، إذا وقع أحدهما اسم: "لا" النافية للجنس، نحو: لا غائبَيْن. ولا غائبِينَ هنا (هذه نيابة حرف عن حركة بناء)
  4.  وينوب عن الضم الألف فى المثنى؛ إذا كان منادى مفردًا علَمًا، نحو: يا محمدان، أو كان نكرة مقصودة؛ مثل: يا واقفان اجلسا؛ لاثنين معينين (وهذه نيابة حرف عن حركة بناء).
  5. وتنوب الواو عن الضمة فى جمع المذكر المبنى إذا كان منادى مفردًا علمًا. نحو؛ يا محمدون (وهذه نيابة حرف عن حركة بناء أيضًا).

ومما تقدم نعلم أن الكسر فى البناء لا ينوب عنه شىء؛ وأن السكون ينوب عنه شيئان، وكذلك الفتح، والضم. كما نعلم أن الضم والكسر يكونان فى الاسم والحرف، ولا يكونان فى الفعل

ب- وللإعراب أنواع أربعة:

  1. الرفع؛ ويدخل الاسم، والفعل المضارع؛ مثل: سعيدٌ يقومُ، ومثل الخبر والمضارع فى قول الشاعر يمدح خبيرًا حكيمًا:*يَزنُ الأمورَ؛ كأنما هو صَيْرَفٌ * يَزِنُ النُّضارَ بدقَّة وحسَاب*
  2.  النصب؛ ويدخل الاسم، والفعل المضارع؛ مثل؛ إن سعيدًا لن يقبل الهوانَ.
  3.  الجر؛ ويدخل الاسم فقط، مثل: باللهِ أستعين.
  4.  الجزم؛ ويدخل الفعل المضارع فقط؛ مثل: لم أتأخرْ عن إجابة الصارخ، وقول الشاعر:*إذا لم يعشْ حرًّا بموطنه الفتى * فَسّمِ الفتى ميْتًا، وموطنَهُ قبْرَا*

فالرفع والنصب يدخلان الأسماء والأفعال؛ والجر مختص بالاسم؛ والجزم مختص بالمضارع.

ولهذه الأنواع الأربعة علامات أصلية، وعلامات فرعية تنوب عنها:

العلامات الأصلية أربعة هى:

  1.  الضمة فى حالة الرفع،
  2.  والفتحة فى حالة النصب،
  3.  والكسرة فى حالة الجرّ،
  4.  والسكون (أى: عدم وجود حركة) فى حالة الجزم؛

 فتقول فى الكلمة المرفوعة (فى مثل: سعيد يقوم): مرفوعة، وعلامة رفعها الضمة؛ وفى الكلمة المنصوبة (فى مثل: إن عليًّا لن يسافر): منصوبة، وعلامة نصبها الفتحة: وفى المجرورة: علامة جرها الكسرة، وفى المجزومة: علامة جزمها السكون

أما العلامات الفرعية التى تنوب عن تلك العلامات الأصلية فهى عشر؛ ينوب فى بعضها حركة فرعية عن حركة أصلية، وينوب فى بعض آخر حرف عن حركة أصلية. وينوب فى بعض ثالث حذف حرف عن السكون؛ (فيحذف حرف العلة من آخر المضارع المجزوم، وكذلك تحذف نون الأفعال الخمسة من آخر المضارع المجزوم).


والمواضع التى تقع النيابة فيها سبعة، 
تسمى أبواب الإعراب بالنيابة، وهى:


  1.  الأسماء الستة.
  2.  المثنى.
  3.   جمع المذكر السالم.
  4.  جمع المؤنث السالم. 
  5.  الاسم الذى لا ينصرف.
  6.  الأفعال الخمسة. 
  7.  الفعل المضارع المعتل الآخر.

وتتلخص الفروع العشرة النائبة عن الأصول فيما يأتى:


  1. ينوب عن الضمة ثلاثة أحرف، هى: الواو، والألف، والنون.
  2. ينوب عن الفتحة أربعة، هى: الكسرة والألف، والياء، وحذف النون.
  3. ينوب عن الكسرة حرفان، هما: الفتحة؛ والياء.
  4. ينوب عن السكون حذف حرف، إما حرف علة فى آخر المضارع المعتل المجزوم، أو حذف النون من آخره إن كان من الأفعال الخمسة المجزومة.



وفيما يلى تفصيل الأحكام الخاصة بكل واحد.

ما السبب فى أن للبناء علامات خاصة، وللإعراب أخرى؟
قال شارح المفصّل ما نصه:
"اعلم أن سيبويه وجماعة من البصريين قد فصَلوا بين حركات الإعراب وسكونه، وبين ألقاب حركات البناء وسكونه، وإن كانت فى الصورة واللفظ شيئًا واحدًا، فجعلوا الفتح المطلق لقبًا للمبنى على الفتح، والضم لقبًا للمبنى على الضم، وكذلك الكسر، والوقف.
"وجعلوا النصب لقبًا للمفتوح بعامل، وكذلك الرفع، والجر، والجزم، ولا يقال لشىء من ذلك مضموم مطلقًا، - أو مفتوح، أو مكسور، أو ساكن - فلا بد من تقييد، لئلا يدخل (المعرب) فى حيز المبنيات. أرادوا بالمخالفة بين ألقابها إبانة الفرق بينهما؛ فإذا قالوا هذا الاسم مرفوع عُلم أنه بعامل يجوز زواله، وحدوث عامل آخر يُحدث خلاف عمله، فكان فى ذلك فائدة وإيجاز، لأن قولك: مرفوع، يكفى عن أن يقالَ له: مضموم ضمة تزول، أو ضمة بعامل. وربما خالف فى ذلك بعض النحاة وسمّى ضمة البناء رفعا، وكذلك الفتح والكسر والوقف. والوجه هو هو الأول، لما ذكرناه من القياس، ووجه الحكمة." اهـ

المصادر
النحو الوافي 
عباس  حسن


reaction:

تعليقات