القائمة الرئيسية

الصفحات

البحر الوافر-تقطيع أبيات من البحر الوافر

البحر الوافر-تقطيع أبيات من البحر الوافر








البحر الوافر مفاعلتن مفاعلتن فعولن





















البحر الوافرأشهر البحور الشعرية واكثرها استخداما ،من بحورالشعر التي تسمي البحور الصافية يتكون من تفعيلة واحدة مفاعلتن//0///0  تتكرر ست مرات 

تسمية البحر الوافر :-

يقولون سُمَّي الوافر لكثرة حركاته فلا توجد تفعيلة بها حركات أكثر من  مُفَاْعَلَتُنْ



مفتاح  البحر الوافر:


بُحُورُ الشِّعْرِ وَافِرُهَا جَمِيْلُ


مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ فَعُوْلُ


تفعيلات البحر الوافر؟


التام:


مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ 


مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ


//0///0   //0///0   //0///0


//0///0   //0///0   //0///0


دائرة البحر الوافر:


هو من دائرة المُؤْتَلِف التي تضم بحرين مستعملين هما :الوافِر والكامِل ، وبحرا مهملا هو:المتوفر، وسُمِّيَت هذه

الدائرة بهذا الاسم ؛ لاتلاف أجزائها السباعية ، أي أنها تتألف من تفعيلات سباعية مؤتلفة متكررة هي ( مُفَاْعَلَتُنْ ) ،

  مُتَفَاْعِلُنْ ، فَاْعِلاتُك .

كيف تتشكل  الدائرة  العروضية  دائرة المُؤْتَلِف ؟

نبدأ بالمقطع الصوتي الأول  وهوالوتد المجموع  //0 ثم  السبب الثقيل // ثم السبب الخفيف /0  فنحصل علي 

 التفعيلة الأساسية للدائرة  مفاعلتن   //0///0 وهي التفعيلة الأساس وهي تفعيلة البحر الوافر  وقدم الوافر لأنه يبدأ

 يوتد والأوتاد مقدمة علي الأسباب 

ثم
 
نبدأبالمقطع الثاني من التفعيلة الأساسيةالسبب الثقيل  //  ثم السبب الخفيف  /0  ثم الوتد المجموع  //0  فنحصل

 علي التفعيلة الثانية متفاعلن  تفعيلة البحرالكامل ///0//0 

ثم 

نبدأ بالمقطع الصوتي الثالث من التفعيلة الأساسية وهو السبب الخفيف  /0 ثم  الوتد المجموع  //0 ثم السبب 

الثقيل //   نحصل علي  فاعلاتك  تفعيلة البحرالمهمل الذي يسمي المتوفر 

وهذا هو شكل الدائرة 

//0///0 مفاعلتن  أصل الدائرة  تفعيلة البحر الوافر

///0//0  متفاعلن تفعيلة البحر الكامل

/0//0//  فاعلاتك    تفعيلة البحر المهمل المتوفر






ويدخل البحر الوافر زحاف القطف وجوبا 



 والقطف علة تصيب آخرتفعيلة العروض،الضرب  وهواجتماع  علة الحذف :حذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة  

+

  زحاف العصب:تسكين الخامس المتحرك 




ويدخل علي مفاعلتن فتصبح 



 مفاعي 



 وتنقل إلي تفعيلة مستعملة

 
 فعولن 






مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ فعولن



مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ فعولن



//0///0   //0///0   //0/0



//0///0   //0///0   //0/0


وينقل إلي



مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ فعولن




//0///0   //0///0   //0/0 



مُفَاْعَلَتُنْ مُفَاْعَلَتُنْ فعولن




//0///0   //0///0   //0/0



للبحر الوافِر عروضان وثلاثة أضرب :



عروض البحر الوافر الأولي تامة مقطوفة ولها ضرب واحد مثلها 



والثانية صحيحة مجزوءة ولهاضربان  


صحيح  ،  معصوب


العروض التامة المقبوضة 




، مثال هذا الضرب :




إِذَا لَمْ تَخْشَ عَاقِبَةَ اللَّيالِي


وَلَمْ تَسْتَحْيِ فَاصْنَعْ مَا تَشَاء


 


إِذَا لَمْ تَخْشَ عَاقِبَةَ اللَّيالِي





إِذَا لَمْ تَخْــ  شَ عَاقِبَةَ لـْ   ـلَيالِيْ




//0/0/0  //0///0   //0/0




مُفَاْعَلْتُنْ    مُفَاْعَلَتُنْ   فعولن

 

 معصوبة   سالمة  مقطوفة


نلاحظ أن التفعيلة الأولي جاءت معصوبة العصب تسكين الخامس المتحرك والتفعيلة الثانية جاءت سالمة  لم يصبها زحاف والتفعيلة الثالثة جاءت مقطوفة والقطف علة نقص هو اجتماع العصب مع الحذف  العصب  تسكين الخامس المتحرك  والحذف علة نقص  حذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة 




وَلَمْ تَسْتَحْيِ فَاصْنَعْ مَا تَشَاء



وَلَمْ تَسْتَحـْ  ـيِ فَصْنَعْ مَا  تَشَاءُوْ






///0/0   //00/0   //0/0




 مُفَاْعَلْتُنْ      مُفَاْعَلْتُنْ     فعولن

 


معصوبة  معصوبة   مقطوف

نلاحظ أن التفعيلة الأولي جاءت معصوبة  العصب تسكين الخامس المتحرك والتفعيلة الثانية جاءت معصوبة  العصب تسكين الخامس المتحرك والتفعيلة الثالثة جاءت مقطوفة والقطف علة نقص  هو اجتماع العصب مع الحذف  العصب  تسكين الخامس المتحرك  ،والحذف علة نقص  حذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة



البحر الوافر المجزوء:



 1- عَرُوْضه  مجزوءة صَحِيحَة   ولها ضربان 



  أ-ضرب مِثْلُهَا صحيح  ،


 مثل : 


كَتَبْتُ إِلَيْكِ مِنْ بَلَدِي
 
 كِتَابَ مُوَلَّهٍ كّمِدِ

كَتَبْتُ إِلَيْكِ مِنْ بَلَدِي
 
كَتَبْتُ إِلَيْـ    ـكِ مِنْ بَلَدِيْ

//0///0       //0///0



مُفَاْعَلَتُنْ       مُفَاْعَلَتُنْ




سالمة        صحيحة



نلاحظ أن التفعيلة الأولي جاءت سالمة لم يصبها زحاف   والتفعيلة الثانية جاءت سالمة صحيحة لم يصبها زحاف ولاعلة 



 كِتَابَ مُوَلَّهٍ كّمِدِ


 كِتَابَ مُوَلـْ   ـلَهِنْ كّمِدِيْ
 
   //0///0      //0///0
ْ
 مُفَاْعَلَتُنْ     مُفَاْعَلَتُنْ


 

  سالمة     صحيح



نلاحظ أن التفعيلة الأولي جاءت سالمة لم يصبها زحاف   والتفعيلة الثانية جاءت سالمة صحيحة لم يصبها زحاف ولاعلة 


ب-ضرب معصوب ، مثل :





  أُعَاتِبُهَا وَآمُرُهَا


فَتُغْضِبُنِيْ وَتَعْصِيْنِيْ


 أُعَاتِبُهَا وَآمُرُهَا



    
  أُعَاتِبُهَا       وَأامُرُهَا



مفاعلتن      مفاعلَتن

//0///0   //0///0

 
 سالمة   صحيحة

نلاحظ أن التفعيلة الأولي جاءت سالمة لم يصبها زحاف   والتفعيلة الثانية جاءت سالمة صحيحة لم يصبها زحاف ولاعلة 

فَتُغْضِبُنِيْ وَتَعْصِيْنِيْ


فَتُغْضِبُنِيْ      وَتَعْصِيْنِيْ




مفاعلتن     مفاعلْتن
 


 //0///0   //0/0/0


          

 سالمة     معصوبة


نلاحظ أن التفعيلة الأولي جاءت سالمة لم يصبها زحاف  والتفعيلة الثانية جاءت معصوبة  العصب تسكين الخامس المتحرك 


ومن أشهر القصائد من البحرالوافر
 

قصيدة عنترة بن شداد 




رائعة نزار قباني 



ملخص الزحافات والعلل في البحر الوافر :


زحافاته وعلله : يجوز في حشو هذا البحر :

        الْعَصْب

 تسكين الخامس المتحرك    فتصبح به   مُفَاْعَلَتُنْ   مُفَاْعَلْتُنْ    ، وهو سائغ كثير ويقربه من الهزج ، وعندما تعصب جميع أجزاء الوافر المجزوء يشتبه بالهزج .وفي   مُفَاْعَلْتُنْ   المعصوبة تجري المعاقبة بين لامها الساكنة ونونها ، فيجوز حذف أحدهما أو سلامتهما . والْعَصْب في الوافر حسن .

         العقل 

  حذف الخامس المتحرك    فتصبح به    مُفَاْعَلَتُنْ  مُفَاْعَتُنْ    والعقل في الوافر قبيح.

       النقص 

  تسكين الخامس المتحرك وحذف السابع الساكن    فتصبح به   مُفَاْعَلَتُنْ   :   مُفَاْعَلْتُ    ، والنقص في الوافر صالح
وكذلك العلل التي تجري مجري الزحاف  لا تلزم  .وهي 

      1 - العضب 

  حذف أول الوتد المجموع من  مُفَاْعَلَتُنْ الأولى السالمة فتصبح به  مُفَاْعَلَتُنْ   فَاْعَلَتُنْ  

     2  -العقص

  حذف أول الوتد المجموع من   مُفَاْعَلْتُ   الأولى المنقوصة    فتصبح به   مُفَاْعَلْتُ   
  فَاْعَلْتُ    

    3 - القصم 

  حذف أول الوتد المجموع من   مُفَاْعَلْتُنْ    الأولى المعصوبة    فتصبح به   مُفَاْعَلْتُنْ  فَاْعَلْتُنْ 
 
    4-  الجمم 

  حذف أول الوتد المجموع من   مُفَاْعَتُنْ    الأولى المعقولة   فتصبح به  مُفَاْعَتُنْ    فَاْعَتُنْ  

والعضب ومابعده كلها خَرْمٌ وقد اختلفت أسماؤها لاختلاف التفعيلة التي دخلتها من حيث السلامة ونوع الزحاف الذي فيها والخرم من العلل الجارية مجرى الزحاف .


تطبيقات البحر الوافر

زن البيت الآتي مبييناً بحره وما دخله من تغيير؟


إِذَا طَمَعٌ يَحِلُّ بِقَلْبِ عَبْدٍ

عَلَتْهُ مَهَاْنَةٌ وَعَلاه ُهُوْنُ

1

إِذَا طَمَعٌ يَحِلُّ بِقَلْبِ عَبْدٍ

الكتابة العروضية 

إِذَا طَمَعٌن يَحِلّل بِقَلْبِ عَبْدن

التقطيع العروضي
 
إذا طمعن  يحلل بقل  بعبدن

الترميز 

//0///0  //0///0  //0/0

التفعيلات 

مفاعلتن   مفاعلتن  فعولن 


2


عَلَتْهُ مَهَاْنَةٌ وَعَلاه ُهُوْنُ

الكتابة العروضية 

عَلَتْهُ مَهَاْنَتُنْ وَعَلاه ُهُوْنُوْ

التقطيع العروضي

علته مها   نتن وعلا  ههونو

الترميز 

//0///0  //0///0  //0/0

التفعيلات 

مفاعلتن   مفاعلتن   فعولن

الإجابة :

البحر:البحر الوافر 

العروض :تامة مقطوفة
 
الضرب :تام مقطوف 

الحشو:سالم  


قصائد من البحر الوافر




إِذا كَشَفَ الزَمانُ لَكَ القِناعا



إِذا كَشَفَ الزَمانُ لَكَ القِناعا


وَمَدَّ إِلَيكَ صَرفُ الدَهرِ باعا


فَلا تَخشَ المَنيَّةَ وَاِلقَيَنها


وَدافِع ما اِستَطَعتَ لَها دِفاعا


وَلا تَختَر فِراشاً مِن حَريرٍ


وَلا تَبكِ المَنازِلَ وَالبِقاعا


وَحَولَكَ نِسوَةٌ يَندُبنَ حُزناً


وَيَهتِكنَ البَراقِعَ وَاللِفاعا


يَقولُ لَكَ الطَبيبُ دَواكَ عِندي


إِذا ما جَسَّ كَفَّكَ وَالذِراعا


وَلَو عَرَفَ الطَبيبُ دَواءَ داءٍ


يَرُدُّ المَوتَ ما قاسى النِزاعا


وَفي يَومِ المَصانِعِ قَد تَرَكنا


لَنا بِفِعالِنا خَبَراً مُشاعا


أَقَمنا بِالذَوابِلِ سوقَ حَربٍ


وَصَيَّرنا النُفوسَ لَهَ مَتاعا


حِصاني كانَ دَلّالَ المَنايا


فَخاضَ غُبارَها وَشَرى وَباعَ


وَسَيفي كانَ في الهَيجا طَبيباً


يُداوي رَأسَ مَن يَشكو الصُداعا


أَنا العَبدُ الَّذي خُبِّرتَ عَنهُ


وَقَد عايَنتَني فَدَعِ السَماعا


وَلَو أَرسَلتُ رُمحي مَع جَبانٍ


لَكانَ بِهَيبَتي يَلقى السِباعا


مَلَأتُ الأَرضَ خَوفاً مِن حُسامي


وَخَصمي لَم يَجِد فيها اِتِّساعا


إِذا الأَبطالُ فَرَّت خَوفَ بَأسي


تَرى الأَقطارَ باعاً أَو ذِراعا



ولعنترة بن شداد أيضاً

لَقَد قالَت عُبَيلَةُ إِذ رَأَتني



لَقَد قالَت عُبَيلَةُ إِذ رَأَتني


وَمَفرِقُ لِمَّتي مِثلُ الشَعاعِ


أَلا لِلَّهِ دَرُّكَ مِن شُجاعٍ


تَذِلَّ لِهَولِهِ أُسدُ البِقاعِ


فَقُلتُ لَها سَلي الأَبطالَ عَنّي


إِذا ما فَرَّ مُرتاعُ القِراعِ


سَليهِم يُخبِروكِ بِأَنَّ عَزمي


أَقامَ بِرَبعِ أَعداكِ النَواعي


أَنا العَبدُ الَّذي سَعدي وَجَدّي


يَفوقُ عَلى السُها في الاِرتِفاعِ


سَمَوتُ إِلى عَنانِ المَجدِ حَتّى


عَلَوتُ وَلَم أَجِد في الجَوِّ ساعي


وَآخَرُ رامَ أَن يَسعى كَسَعيِي


وَجَدَّ بِجَدِّهِ يَبغي اِتِّباعي


فَقَصَّرَ عَن لَحاقي في المَعالي


وَقَد أَعيَت بِهِ أَيدي المَساعي


وَيَحمِلُ عُدَّتي فَرَسٌ كَريمٌ


أُقَدِّمُهُ إِذا كَثُرَ الدَواعي


وَفي كَفّي صَقيلُ المَتنِ عَضبٌ


يُداوي الرَأسَ مِن أَلَمِ الصُداعِ


وَرُمحي السَمهَرِيِّ لَهُ سِنانٌ


يَلوحُ كَمِثلِ نارٍ في يَفاعِ


وَما مِثلي جَزوعٌ في لَظاها


وَلَستُ مُقَصِّراً إِن جاءَ داعي


وعنترة يحب الوافر

طَرِبتُ وَهاجَني البَرقُ اليَماني


طَرِبتُ وَهاجَني البَرقُ اليَماني


وَذَكَّرَني المَنازِلَ وَالمَغاني


وَأَضرَمَ في صَميمِ القَلبِ ناراً


كَضَربي بِالحُسامِ الهُندُواني


لَعَمرُكَ ما رِماحُ بَني بَغيضٍ


تَخونُ أَكُفَّهُم يَومَ الطِعانِ


وَلا أَسيافُهُم في الحَربِ تَنبو


إِذا عُرِفَ الشُجاعُ مِنَ الجَبانِ


وَلَكِن يَضرِبونَ الجَيشَ ضَرباً


وَيَقرونَ النُسورَ بِلا جِفانِ


وَيَقتَحِمونَ أَهوالَ المَنايا


غَداةَ الكَرِّ في الحَربِ العَوانِ


أَعَبلَةُ لَو سَأَلتِ الرُمحَ عَنّي


أَجابَكِ وَهوَ مُنطَلِقُ اللِسانِ


بِأَنّي قَد طَرَقتُ ديارَ تَيمٍ


بِكُلِّ غَضَنفَرٍ ثَبتِ الجَنانِ


وَخُضتُ غُبارَها وَالخَيلُ تَهوي


وَسَيفي وَالقَنا فَرَسا رِهانِ


وَإِن طَرِبَ الرِجالُ بِشُربِ خَمرٍ


وَغَيَّبَ رُشدَهُم خَمرُ الدِنانِ


فَرُشدي لا يُغَيِّبُهُ مُدامٌ


وَلا أُصغي لِقَهقَهَةِ القَناني


وَبَدرٌ قَد تَرَكناهُ طَريحاً


كَأَنَّ عَلَيهِ حُلَّةَ أُرجُوانِ


شَكَكتُ فُؤادَهُ لَمّا تَوَلّى


بِصَدرِ مُثَقَّفٍ ماضي السِنانِ


فَخَرَّ عَلى صَعيدِ الأَرضِ مُلقىً


عَفيرَ الخَدِّ مَخضوبَ البَنانِ


وَعُدنا وَالفَخارُ لَنا لِباسٌ


نَسودُ بِهِ عَلى أَهلِ الزَمانِ




المصادر 
موسوعة العروض   عباس علي حسن 
المرشد الوافي في العروض والقوافي














reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق