القائمة الرئيسية

الصفحات

البيت الشعري ، أقسام البيت الشعري ،عروض ،حشو، ضرب


البيت الشعري ، أقسام البيت الشعري، عروض ،حشو، ضرب

البيت الشعري أجزاء البيت الشعري



تعريف البيت الشِّعْري ّ:

البيت الشعري : هومجموعة كلمات صحيحة التركيب ، موزونة حسب علم القواعد والعَروض ، تكوِّن في ذاتها وَحدة موسيقية تقابلها تفعيلات معينة . 

وسمي البيت الشعري  بهذا الاسم تشبيها له بالبيت المعروف ، وهوبيت الشَّعْر ؛ لأنه يضم الكلام كما يضم البيت أهله ؛ ولذلك سموا مقاطِعَهُ أسبابا وأوتادا تشبيها لها بأسباب البيوت وأوتادها ، والجمع أبيات .وسنقدم في هذا البحث طريقة تقطيع البيت الشعري عروضيا ومعرفة أجزاءه 

ألقاب الأبيات  الشعرية : 

أولا :من حيث العدد : 

 اليتيم : 

هو بيت الشعر الواحد الذي ينظمه الشاعر مفردا وحيدا .

 النُّتْفَة : 

هي البيتان ينظمهما الشاعر. 

 القطعة : 

هي ما زاد على اثنين إلى ستة من أبيات الشعر . 

 القصيدة :

 هي مجموعة من الأبيات الشعرية تتكون من سبعة أبيات فأكثر .

ثانيا : من حيث الأجزاء: 

البيت الشعري  التام : 

هوكل بيت شعر استوفى جميع تفعيلاته كما هي في دائرته ، 

وإن أصابها زحاف أوعلة .

وذلك كقول الشاعر: 

رأيتُ بها بدرًا على الأرض ماشيًا

ولمْ أرَ بدرًا قطُّ يمشي على الأرضِ

فهو من البحر الطويل وتفاعيله ثمان في كل شطر أربع .

البيت الشعري المجزوء : 

هوكل بيت  شعر حذفتْ عَروضه وضربُه وهذا واجب في كل من : المديد والمضارع والهزج والمقتضب والمجتث ، وجائز في كل من البسيط والوافر والكامل والخفيف والرجز والمتدارك والمتقارب . وممتنع في كل من : الطويل والمنسرح والسريع . 


كقول الشاعر من الوافر المجزوء : 

أنا ابنُ الجد في العَملِ


وقصْديْ الفوزُ في الأملِ

البيت الشعري المشطور :


 هوالبيت الشعري الذي حذف شطره أومصراعه ، 

وتكون فيه العَروض هي الضرب ويكون في 

الرجز والسريع . 

كقول الشاعر من الرجز : 


تحيَّةٌ كالوردِ في الأكمامِ


أزْهى من الصحة في الأجسامِ

البيت الشعري المنهوك : 


هوالبيت الذي ذهب ثلثاه وبقي ثلثه 

ويقع في كل من الرجز والمنسرح .
 

ومنه قول ورقة بن نوفل من منهوك الرجز: 


ياليتني فيها جذعْ


أخُبُّ فيها وأَضعْ

البيت الشعري المدوَّر : 


هو البيت الذي تكون عَروضه والتفعيلة الأولى مشتركتين في كلمة واحدة ، والبعض يسميه المُداخَل أوالمُدْمَج أوالمتَّصِل . وغالبا ما يرمز لهذا النوع بحرف م بين الشطرين ليدل على أنه مدور أومتصل . 



كقول الشاعر : 


وما ظهريْ لباغي الضَّيـْ

ـمِ بالظهرِ الذَّلولِ

البيت الشعري المرسل أوالمصمت :

 هوالبيت من الشعر الذي اختلفتْ عَروضه عن ضربه في القافية . 

كقول ذي الرمة : 

تُعيِّرُنا أنَّا قليلٌ عَديدُنا


فقلتُ لها :إن الكرامَ قليلُ

المُخَلَّع : 


هوضرب من البسيط عندما يكون مجزوءا ، 

والعروض والضرب مخبونان مقطوعان فتصبح 

مُسْتَفْعِلُنْ ( مُتَفْعِلْ ) . 

ومنه قول الشاعر :


مَنْ كنتُ عن بابه غَنِيًّا
 

فلا أُبالي إذا جفانيْ

 البيت الشعري المصرع : 


و البيت الذي أُلحقت عروضه بضربه في زيادة أونقصان ، 

ولا يلتزم . وغالبا ما يكون في البيت الأول ؛ 

وذلك ليدل على أن صاحبه مبتدئ إما قصةً أوقصيدة . 


فمن الزيادة قول الشاعر : 

ألا عِمْ صباحا أيها الطللُ الباليْ

وهل يَعِمَنْ من كان في العُصرِ الخاليْ


   ومن النقص قول الشاعر : 

أَجارتَنا إن الخطوبَ تنوبُ

وإنيْ مقيمٌ ما أقامَ عسيبُ



البيت الشعري المُقَفَّى : 


هو البيت الذي وافقت عروضُه ضربَه في الوزن والروي 

دون لجوء إلى تغيير في العَروض . 

ومن أمثلته قول الشاعر : 

السيفُ أصدق أَنباءً من الكتبِ

في حدِّهِ الحدُّ بين الجِدِّ واللَّعِبِ



ثالثا : من حيث تسمية أجزاء البيت :


 الحشو:


 هوكل جزء في البيت الشعري ما عدا العَروض والضرب . 

 العَروض :


 آخر تفعيلة في الشطر الأول المصراع الأول ، أو الصدر . وجمعها أعاريض إضافة إلى معناها الآخر الذي هواسم هذا العلم  . وقد سميت عَروضا ؛ لأنها تقع في وسط البيت ، تشبيها بالعارضة التي تقع في وسط الخيمة . 


 الضرب : 


هوآخر تفعيلة في الشطر الثاني  المصراع الثاني ، أو العجز  . وجمعه : أضرب وضروب وأضراب . وسمي ضربا لأن البيت الأول من القصيدة إذا بني على نوع من الضرب كان سائر القصيدة عليه ، فصارت أواخر القصيدة متماثلة فسمي ضربا ، كأنه أخذ من قولهم : أضراب : أي أمثال . 



رابعا : من حيث تسمية شطري البيت :



الشطر :   


هوأحد طرفي البيت الشعري ؛ إذ إن كل بيت من الشعر يتألف من شطرين . جمعه أشطر وشطور . 

 المِصْرَاع

هونصف البيت ، قيل : 

إن اشتقاق ذلك تشبيهٌ بمصراعي الباب .

 جمعه مصاريع . 

 الصدر:

هوالشطر الأول أوالمصراع الأول من البيت.

 والصدر:أعلى مقدم كل شيء وأوله 

 العَجُز : 

هوالشطر الثاني أوالمصراع الثاني من البيت نفسه 

 والعجز : مؤخر الشيء 

 

ألقاب أجزاء الأبيات :

أولا- من حيث التغيير : 


أ- الابتداء : 

هواسم لكل جزء يعتل في أول البيت بعلة لا تكون في شيء من الحشو. 

كالخرم  : اسم يطلق بالمعنى العام على حذف أول الوتد المجموع في أول شطر من البيت   لأنه يأتي أول البيت خاصة . وغالبا ما يكون في الطويل والمتقارب والوافر والهزج والمضارع. أما النصف الثاني فإن كان البيت مصرعا كان سبيله أول النصف الأول ، وإن كان غير مصرع فإن بعضهم يجيز الخرم في أول النصف الثاني . 



ومن أمثلة الخرم في البحر الطويل قول الشاعر :


هَلْ يَرْجِعَنْ لِيْ لِمَّتِيْ إِنْ خَضَبْتُهَا

إِلَى عَهْدِهَا قَبْلَ الْمَشِيْبِ خِضَاُبُهَا



فقوله :  هَلْ يَرْ   تساوي  عُوْلُنْ  ، 

والأصل في البحر الطويل أن يبدأ

 بـ فَعُوْلُنْ 

‌ب- الاعتماد : 


هواسم  للأسباب التي تُزَاحَف اعتمادا على الوتد قبلها ، أوبعدها . 

ومن أمثلته في الطويل قول الشاعر : 


وما كلُّ ذي لبٍّ بمؤتيكَ نُصحَه
فعولن   مفاعيلن   فعولن  مفاعلن

وما كلُّ مؤتٍ نُصحَه بلبيبِ

فعولن مفاعيلن فعولُ  مفاعيْ 

 

ج- الفصل :


هي في العَروض كالغاية في الضرب . أي إذا خالفت العَروض سائر أجزاء البيت بنقصان أوزيادة لازمة سمي فصلا . وإذا لم يدخلها ذلك التغيير سميت صحيحة كما هوالحال بالنسبة إلى  فاعلن = فعلن  العَروض في البسيط حيث دخلها الخبن ، وبه يلزم . ولووقع في الحشو فإنه لايلزم . 

‌د- الغاية :

هي في الضرب كالفصل في العَروض . أي إذا خالف الضرب سائر أجزاء البيت بنقصان أوزيادة لازمة سميت غاية . كما هوالحال في  فاعلن = فعلن  الضرب الأول من البسيط ، حيث دخله الخبن وبه يلزم . في حين أن الخبن إذا دخل الحشوَ لا يلزم . 


هـ - المزاحف :

 كل جزء دخله الزحاف . 

ومنه قول الشاعر : 

لايُعْجِبَنَّ مُضِيمًا حُسْنُ بِزّتهِ

وَهَلْ يَرُوقُ دَفينًا جَوْدَةُ الكَفَنِ


لايُعْجِبَنـ   ـنَ مُضِيـ   ـ مَنْحُسْنُ بِزْ    زَتِهِيْ


وَهَلْ يَرُو    قُ دَفِـيـْ نَنْ    جَوْدَةُ لـْ     ـكَفَنِيْ



ثانيا- من حيث عدم وقوع التغير :

‌أ - السالم :كل جزء سلم من الزحاف . 

‌ب - الصحيح : 

العَروض والضرب إذا سلما من الانتقاص وهوالحذف اللازم . 

مثالهما قول الشاعر : 


وإذا صحوتُ فما أُقصِّر عن ندًى

وكما علمتِ شمائلي وتكرُّميْ


‌ج - المُعَرَّى : 

هوكل ضرب جاز أن تدخله زيادة 

 كالتذييل والتسبيغ والترفيل   ،

 وسلم من هذه العلل أوالزيادة . 

مثاله قول الشاعر : 

أَهَكَذَا بَاطِلا عاقَبْتَنِيْ

لايَرْحَمُ الُلهُ مَنْ لايَرْحَمُ

‌د - الموفور : 


هوكل جزء جاز أن يدخله الخرم وسلم منه. 

كما هوالحال في

 الطويل والوافر والمتقارب والهزج والمضارع 

  فمن الطويل قول الشاعر : 

أَمَاوِيَّ إِنَّ المَالَ غَادٍ وَرَائِحٌ

وَيَبْقَى مِنَ المَالِ الأحَادِيْثُ وَالذّكْرُ


أَمَاوِيْيَ إِنْنَ لْمَالَ غَادِنْ وَرَائِحُنْ

وَيَبْقَى مِنَ لْمَالِ لأحَادِيْثُ وَذْذِكْرُوْ





المصادر 



الموسوعة العروضية 








reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق